سجل الآن

تسجيل دخول

فقدت كلمة المرور

فقدت كلمة المرور الخاصة بك؟ الرجاء إدخال عنوان البريد الإلكتروني الخاص بك. ستتلقى رابطا وستنشئ كلمة مرور جديدة عبر البريد الإلكتروني.

تسجيل دخول

سجل الآن

Lorem ipsum dolor sit amet, consectetur adipiscing elit.Morbi adipiscing gravdio, sit amet suscipit risus ultrices eu.Fusce viverra neque at purus laoreet consequa.Vivamus vulputate posuere nisl quis consequat.

أسباب ألم البطن في الأسبوع الخامس عشر من الحمل وطرق العلاج الموصى بها

أسباب ألم البطن في الأسبوع الخامس عشر من الحمل وطرق العلاج الموصى بها

تعرّفي على أسباب ألم البطن في الأسبوع الخامس عشر من الحمل معنا في هذا المقال الجديد على موقعنا، حيث سنعرض من خلاله أبرز العامل التي تؤدّي إلى ظهور هذه المشكلة، بالإضافة إلى أبرز الخطوات الوقائيّة الموصى بها للتخفيف من عوارض أحد أبرز المشاكل التي تواجه الحامل.

تعدّ فترة الحمل مرحلة مشوقّة ومليئة بالتغيرات في جسم المرأة، ومن بينها ألم البطن الذي قد يثير القلق لدى الحوامل، ممّا يؤدّي إلى التساؤل، ما هي أسباب ألم البطن في الأسبوع الخامس عشر من الحمل ؟

الأسباب المحتملة لمواجهة هذه المشكلة

تتعدّد أسباب ألم البطن في الأسبوع الخامس عشر من الحمل وتختلف بتأثيرها على الأمّ باختلاف الحال الصحيّة التي تتمتّع بها، إلاّ أنّها وبجميع أشكالها تؤدّي إلى الشعور بالتعب خلال الحمل، لذلك سنكشف لكِ في ما يلي عن أبرزها:

علاج ألم البطن في الشهر الخامس من الحمل

التمدد الرحمي

في هذه المرحلة المبكرة من الحمل، يبدأ الرحم في التمدد لاستيعاب نمو الجنين، حيث يعمل هرمون البروجستيرون على تسهيل هذه العملية، ولكن مع ذلك، قد يشعر بعض النساء بألم خفيف في منطقة البطن بسبب هذا التغيّر الطبيعي للأنسجة والأعضاء.

التغيرات الهرمونية

تعد التغيرات الهرمونية جزءًا أساسيًا من رحلة الحمل، وخلال الأسبوع الخامس عشر، تشهد المرأة زيادة في هرمونات الحمل مثل الاستروجين والبروجستيرون، ممّا يمكن أن يؤدي إلى ظهور ألم خفيف في منطقة البطن نتيجة للتكيفات الجسدية.

تمدد الرباط الرحمي

قد تحدث تغييرات في الرباط الرحمي لتحمل وزن الرحم المتزايد، وعلى الرغم من أنّ هذا التمدد يعتبر طبيعيًا لتكييف الجسم مع زيادة حجم الجنين، إلّا أنّه يمكن أن يتسبّب في الشعور بألم خفيف في منطقة البطن نتيجة لتغير الضغط والتوتر في هذه المنطقة.

الإمساك والغازات

في هذه المرحلة، يزداد إنتاج هالبروجستيرون، وهو هرمون يساهم في التخلص من الفضلات، مما قد يتسبب في بطء حركة الأمعاء والمعاناة من الإمساك، كما أنّ تجمع الغازات أيضًا في الجهاز الهضمي، يمكن يسبب ألمًا خفيفًا في البطن.

توسع الرحم

مع استمرار نمو الجنين، يستمرّ الرحم في التوسع كي يحمله، ممّا يمكن أن يتسبب في الشعور بالألم في منطقة البطن نتيجة للضغط المتزايد على الأنسجة والأعضاء المجاورة.

الالتهابات البسيطة

يمكن أن تحدث التهابات بسيطة في المناطق الداخلية، مثل المثانة أو الكلى، وهو ما قد يتسبب في ألم في البطن، كما قد يكون الجهاز المناعي مضطربًا قليلًا خلال فترة الحمل، مما يزيد من فرص حدوث هذه المشكلة.

الخطوات الموصى بها

للتخفيف من ألم البطن في الأسبوع الخامس عشر من الحمل ، لا بدّ من اتّباع بعض النصائح والتوجيهات الأساسيّة، لذلك سنكشف لكِ في ما يلي عن أبرزها:

الراحة والاسترخاء: يعتبر الحصول على القسط الكافي من الراحة والاسترخاء أمرًا أساسيًا لتهدئة البطن وتخفيف الألم.

تناول وجبات صغيرة ومتكررة: جربي تناول وجبات صغيرة ومتكررة على مدار اليوم بدلًا من الحصول على وجبات كبيرة للتقليل الضغط على الجهاز الهضمي.

شرب كميات كافية من الماء: يساعد شرب كميات كبيرة من الماء في تحسين عمليّة الهضم والتخلص من الفضلات بشكل أفضل، مما يقلل من فرص حدوث الإمساك.

ممارسة التمارين الرياضية المعتدلة: قد تساعد ممارسة التمارين الرياضية المعتدلة في تعزيز حركة الأمعاء وتحسين عمليات الهضم..

استخدام الوسائل الطبيعية لتخفيف الألم: يمكن استخدام وسائل طبيعية مثل الوسائد الساخنة أو الزجاجات المملوءة بالماء الدافئ على منطقة البطن لتخفيف الألم.

تجنب المسببات المحتملة: تجنّبي الأطعمة والمشروبات التي قد تزيد من الألم، مثل الأطعمة الحارة.

توخي الحذر في استخدام الأدوية: تجنبي تناول الأدوية من دون استشارة الطبيب، واستخدمي الأدوية البسيطة للتسكين وفقًا لتوجيهاته إذا كانت موصى بها.

في الختام، نذكّركِ بضرورة استارة الطبيب المختصّ في حال المعاناة من ألم البطن في الأسبوع الخامس عشر من الحمل للحصول على التشخيص والعلاج المنسبين، ومن الجدير بالذكر أنّنا سبق وقدّمنا لكِ خطوات طبيعية وبسيطة لمحاربة تعب الحمل.

‎إضافة تعليق