سجل الآن

تسجيل دخول

فقدت كلمة المرور

فقدت كلمة المرور الخاصة بك؟ الرجاء إدخال عنوان البريد الإلكتروني الخاص بك. ستتلقى رابطا وستنشئ كلمة مرور جديدة عبر البريد الإلكتروني.

تسجيل دخول

سجل الآن

Lorem ipsum dolor sit amet, consectetur adipiscing elit.Morbi adipiscing gravdio, sit amet suscipit risus ultrices eu.Fusce viverra neque at purus laoreet consequa.Vivamus vulputate posuere nisl quis consequat.

هل الكتب أفضل من الإنترنت للتعليم؟

هل الكتب أفضل من الإنترنت للتعليم؟

هل الكتب أفضل من الإنترنت للتعليم؟ سؤال شائع للغاية خصوصا في الآونة الأخيرة مع تحول كل الأمور إلى المعلوماتية وانتشار مواقع التواصل الاجتماعي.

علما انه لا يمكن الجزم بأن الكتب أفضل دائمًا من الإنترنت لتعليم الصغار، لأن كل منهما له مزاياه وعيوبه الخاصة. إليك بعض النقاط التي يجب مراعاتها عندما تفكر في كيفية تعليم الأطفال. وإليك كيفيّة تعليم الانجليزي للاطفال المبتدئين عن طريق ألعاب مسليّة

الكتب:

توفر تجربة قراءة تفاعلية تعتمد على الورق والرسوم المصاحبة، مما يمكن أن يشجع على التفكير الإبداعي والتخيل. الجدير بالذكر أنّنا سبق وأطلعناكِ على كيفيّة تعليم الرقص للاطفال الصغار بخطوات سهلة ووقت قياسي.

يمكن أن تكون مصدرًا جيدًا للمعلومات الثابتة والمعرفة الموضوعية.

يمكن للأطفال الاستفادة من تجربة قراءة الكتب مع العائلة أو في الأوقات الهادئة والمريحة.

الإنترنت:

يوفر الإنترنت وسيلة سهلة وسريعة للوصول إلى مجموعة كبيرة من الموارد التعليمية والمحتوى التفاعلي.

التعليم

يمكن أن تكون الوسائط المتعددة مثل الفيديوهات والألعاب التعليمية مليئة بالتفاعل والمرح، مما يسهل على الأطفال فهم المفاهيم.

يمكن تحديث المحتوى بسرعة، مما يسمح بتوفير المعلومات الجديدة والمحدثة بشكل دائم.

بصفة عامة، يمكن أن تكون الكتب والإنترنت جزءًا مهمًا من تجربة تعلم الأطفال. يعتمد الاختيار الأفضل على احتياجات الطفل وتفضيلاته الشخصية، ويمكن أن يستفيد الأطفال من مزيج من الاثنين بطريقة متوازنة ومتكاملة.

تحتاج المراقبة والتوجيه من قبل الوالدين أو الرعاة لضمان أن المحتوى الذي يتم عرضه مناسب لعمر ومستوى الفهم للطفل.

واكتشفي كتب أطفال عمر سنتين لتعليهم اللغة العربية

‎إضافة تعليق