أهمية الطاعة والانضباط

تبليغ
سؤال

يرجى شرح بإيجاز لمإذا تشعر أنك ينبغي الإبلاغ عن هذا السؤال.

تبليغ
‎إلغاء

أهمية الطاعة والانضباط

الطاعة والانضباط ناموس الهي فطرت عليه الخلائق كلهم، من حيوان، ونبات وجماد في السماء والأرض، فلم تبق ذرة في الأرض إلا وقد أذعنت لربها وخضعت بحيث تسير وفق إرادة إلهية كونية لا تختلف عنها أبداً. فالكون خاضع ومستسلم له تعالى وهو بهذا المعنى طائع لله تعالى قال تعالى: أَفَغَيْرَ دِينِ اللَّهِ يَبْغُونَ وَلَهُ أَسْلَمَ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ طَوْعاً وَكَرْهَا وَإِلَيْهِ يُرْجَعُونَ ).

وقال تعالى: وَلِلَّهِ يَسْجُدُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ طَوْعاً وَكَرْهاً وَظِلالُهُمْ بِالْغُدُو

وَالْأَصَال ) .

غير أن الثقلين الإنس والجن منحهما الله سبحانه إرادة وقوة بهما يستطيعان التصرف والاختيار للخير أو للشر . ويسبب ذلك تمرد كثير من الثقلين عن التزام الطاعة المطلقة القائمة على الاختيار، ولكنهم لا يدركون أنهم بالرغم من هذا التمرد يتحركون وفق إرادة كونية محيطة ضمن ملك الله تعالى وملكوته.

قال بعض أهل التفسير: ” إن الله تعالى خلق الخلق على ما أراد منهم، فمنهم

الحسن ومنهم القبيح، والطويل والقصير، والصحيح والمريض، وكلهم منقادون

اضطراراً ، فالصحيح منقاد طائع محب لذلك ، والمريض منقاد خاضع وان كان كارها والعلوم الانقياد والاتباع بسهولة

 والكره : بمشقة وإباء من النفس

ولهذا خلق الله سبحانه البشر متفاوتين في عقولهم ومواهبهم وقدراتهم واخلاقهم وذلك لتنظم الحياة بالتعاون والتناصر وفق قاموس الطاعة ومن هنا شرعت طاعة الوالدين، وطاعة الزوجة لزوجها، وطاعة التلميذ الأستاذي وقلعة العلماء والقادة في الميدان، وطاعة الحاكم والقاضي في الأمر.

بغير السمع والطاعة لا يمكن الضبط والربط، كما لا يمكن أن يكون هناك نظام بین الاضطراب الذي لا استقرار معه هو الغالب على مجريات الأمور والأحداث

0
مجهول أسبوعين 2022-11-21T14:16:26+03:00 0 إجابة 0 مشاهدات 0

‫أضف إجابة

تصفح
تصفح

مجهول يجيب